الرئيسية > المنظمات
نبذه عن منظمة الزراعه والاغذية(الفاو)

هى إحدى المنظمات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة والتي تقود الجهود الدولية للقضاء على الجوع في العالم . وتقوم الفاو بخدمة الدول المتقدمة والدول النامية على حد سواء، تعمل منظمة الأغذية والزراعة كمنتدى محايد حيث تتقابل الأمم كلها على أساس الند للند لمفاوضة الاتفاقيات وسياسات المناقشة.

وتهدف الفاو الى النهوض بمستويات التغذية، وتحسين القدرة الإنتاجية الزراعية، وترقية الأوضاع المعيشية لسكان الريف، والإسهام في نمو الاقتصاد العالمي. وتحقيق الأمن الغذائي للجميع ، والتأكد من إمكانية وصول غذاء عالي الجودة للناس على أسس يومية .

وتعتبر الفاو أيضا كمصدر للمعرفة والمعلومات الدقيقة وتقوم بمساعدة البلدان النامية والبلدان في مرحلة التطور على تطوير وتحسين ممارسات الزراعة، الغابات ومصايد الأسماك، كافلة بذلك التغذية الجيدة و الأمن الغذائي للجميع.

تم تأسيس منظمة الأغذية والزراعة في السادس عشر من أكتوبر عام 1945 في مدينة كويبيك، كندا. في عام 1951 تم نقل المقر الرئيسي للمنظمة من واشنطن ، الولايات المتحدة إلى روما، إيطاليا. بدأ من السادس عشر من أبريل عام 2006 أصبحت تضم منظمة الأغذية والزراعة نحو 190 عضو.

لمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع المنظمة

http://www.fao.org/home/ar/ 

 
مصر ومنظمة الزراعه والاغذية(الفاو)

تقع منظمة الفاو فى القاهرة فى 11ش الاصلاح الزراعى بجوار المتحف الزراعى – الدقى

التليفون : 33316000

ترتبط مصر بمنظمة الفاو بعلاقة وطيدة حيث انضمت مصر فى 16 اكتوبر 1945 الى منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ( الفاو ) اى منذ انشائها فى اكتوبر 1945 واستمر التعاون بين مصر والفاو حتى الان اى امتد التعاون طوال 63 عاما .

ففى يونيو 1999 وقعت مصر مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة وتنزانيا اتفاقية للتعاون الزراعي تقضي بإيفاد الفنيين الزراعيين المصريين لمساعدة تنزانيا في قطاع الزراعة.وتدخل الاتفاقية التعاونية هذه في إطار برنامج المنظمة الخاص للأمن الغذائي، والتي بمقتضاها توفر مصر خدمات المعونة الفنية لتنزانيا على مدى ثلاث سنوات، بما يؤكد استمرار روح التعاون بين البلدين الأفريقيين .

وتنص الاتفاقية على أن تقوم مصر بتوفير الخبراء والفنيين الميدانيين للاستفادة من خبراتهم ومهاراتهم في العديد من مجالات التعاون الفني، مثل التحكم في المياه وإنتاج النباتات، وتربية الحيوانات الصغيرة ومصايد الأسماك الحرفية وتربية الأحياء المائية.كما تهدف الاتفاقية الى تحسين ظروف العيش للمجموعات الفقيرة والمهددة في المناطق الريفية من تنزانيا.

ففى اغسطس 1999 عقدت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة الفاو بالقاهرة حلقة عمل حول التحكم البيولوجى فى الجراد الصحراوى وقد تناقش المشاركون فيها من مصر واريتريا وأثيوبيا والسودان واليمن وألمانيا والمملكة المتحدة وأمريكا وخبراء الفاو حول كيفية ترويج استخدام عناصر المكافحة البيولوجية فى استراتيجيات ادارة مكافحة الجراد الصحراوى فى دول حوض البحر الأحمر .

وقد وافق الخبراء المشاركون على أن المبيدات الحيوية وخصوصاً الفطريات القاتلة للجراد والحوريات تبشر بامكانية التغلب على الأخطار الصحية والبيئية المصاحبة لاستخدام المبيدات الكيماوية . وقد سجلت مصر بالفعل استخدامها لعناصر مشابهة لمكافحة حشرات وآفات نباتية أخرى.

وفى فبراير 2000 وقعت مصر و منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، الفاو اتفاقيةً لتحسين ادارة المياه والانتاجية الزراعية تهدف تمويل وتنفيذ العنصر الخاص بادارة المياه فى البرنامج الخاص بالأمن الغذائى فى محافظة الوادى الجديد

ففى أكتوبر 2000 وقعت مصر مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) و الكاميرون اتفاقية ثلاثية الأطراف للتعاون الزراعي تنص على إيفاد خبراء وفنيين زراعيين مصريين لمساعدة الكاميرون في قطاع الزراعة. ويتعين بموجب هذه الاتفاقية أن تضع مصر تحت تصرف الكاميرون خدمات التعاون الفني ولمدة ثلاث سنوات، مؤكدة بذلك روح التعاون المتواصل بين البلدين الأفريقيين.

فى فبراير ومارس 2006 اشادت منظمة الأغذية والزراعة بخطة الحكومة فى مواجهة انفلونزا الطيور واحتوائها للموقف الراهن ثم شاركت مصر فى أعمال المؤتمر الثامن والعشرين لاقليم الشرق الأدنى لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة " الفاو " وطرحت مصر تجربتها فيما يتعلق بموضوع انفلونزا الطيور وكيفية التصدى لهذا المرض للاستفادة من هذه التجربة. وابدت الدول المشاركة فى أعمال المؤتمر اهتماما كبيرا للاستماع الى التقرير الخاص الذى تقدمت به مصر بهذا الصدد الى المؤتمر .

كما عرضت مصر أمام المؤتمر تقريرا خاصا يتعلق بموضوع أزمة المياه .حيث تتفق مصر مع دول المنظمة خاصة فيما يتعلق بأزمة المياه , الا أن لها رؤية خاصة فيما يتعلق بتسعير المياه والذى يطالب به البعض .

ففى سبتمبر 2006 أعلنت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) أن مصر قد سجلت رقماً قياسياً في إنتاج أنواع عديدة من محصول الأرز حيث تشتمل على أصناف مهجنة تم تطويرها محليا في إطار مشروع تشرف عليه المنظمة.

وقال السكرتير التنفيذي لهيئة الأرز الدولية، في مؤتمر علمي دولي حول إنتاج الأرز المستدام، "أن أكبر إنتاج قطري كمعدل عالمي للأرز لعام 2005 قد سجلته مصر ومقداره 5ر9 طن لكل هكتار".

ومما يذكر أن معدل محصول مصر من الأرز كان قد ارتفع بعد استخدام أصناف مهجنة حديثاً مثل SK2034 و SK2046، التي تجاوزت في جودتها أفضل الأصناف المحلية بمعدل 20 إلى 30 بالمائة، حيث تم انتقائها من بين أكثر من 200 نوعاً مهجناً في إطار المشروع الذي أشرفت عليه المنظمة بهدف مساعدة مصر على إنتاج المزيد من الأرز من خلال استخدام كمية أقل من المياه والأرض.

فى نوفمبر 2007 رأس وزير الزراعة امين اباظة وفد مصر فى المؤتمر العام لمنظمة الاغذية والزراعة التابعة للامم المتحدة والمعروفة بأسم الفاو حيث يبحث المؤتمر تقرير التقييم الخارجى المستقل للمنظمة وعملية تنفيذ التوصيات الواردة فيه واقرار برنامج العمل والميزانية الخاصة بالمنظمة للعامين القادم

ففى مارس 2008 التقى مدير عام منظمة الاغذية والزراعة بالامم المتحدة ( الفاو ) جاك ضيوف للمشاركة في اعما لالاجتماع الوزارى الاقليمى التاسع والعشرين للشرق الادنى لمنظمة الاغذية والزراعة.

وتم خلال اللقاء بحث التعاون بين مصر ومنظمة الفاو فى مجالات الانتاج الزراعى والرى وتأثير التغيير المناخى على أنظمة الإنتاج. كما اطلع الضيوف على اعتزام المنظمة الدعوة لعقد مؤتمر رفيع المستوى فى روما فى يونيو المقبل لبحث سبل توفير الامن الغذائى العالمى وتداعيات التغيير المناخى على الانتاج الزراعى ومسألة استخدام بعض الحاصلات الزراعية فى انتاج الوقود الحيوى وتأثير ذلك على مخزون الحاصلات الزراعية

وتلقى  دعوة من الدكتور جاك ضيوف لحضور القمة رفيعة المستوى التى ستعقدها المنظمة فى 3 يونيو 2008 بالعاصمة الايطالية روما لبحث تأثير التغيرات المناخية على الانتاج الزراعى على مستوى العالم وسبل تحقيق الأمن الغذائى العالمى

ففى مايو 2008 أشاد ممثل منظمة الأغذية والزراعة ( الفاو ) بجهود الحكومة المصرية خلال الفترة الماضية وتجربتها لناجحة فى مواجهة مرض انفلونزا الطيور التى أشاد بها العديد من المنظمات الدولية موضحاً وجود مثل هذه الخطة سيضمن مشاركة الجهات المانحة بشكل فعال فى التعاون مع مصر لتنفيذها . حيث تم اتخاذ العديد من الإجراءات فى إطار خطة المقاومة تتضمن استمرار تحصين الدواجن سواء فى المزارع أو التربية المنزلية بلقاحات H5N1 و H5N2 لفعاليتها فى مكافحة المرض والتأكيد على ضرورة تطبيق شروط الأمان الحيوى عند إنشاء المزارع الجديدة .

فى نوفمبر 2009 حضر الرئيس مبارك‏ قمة‏ (‏ الأمن الغذائي العالمي‏)‏المنعقدة بروما والتي نظمتها منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة‏(‏ الفاو‏)‏ وشارك فيها زعماء وقادة وممثلون عن‏190‏ دولة ، وقد دعا سيادته خلال الكلمة التي ألقاها - ‏إلى مبادرة عالمية تحقق شراكة عالمية حول الزراعة والأمن الغذائي وتتعامل مع المخاطر التي يواجهها الأمن الغذائي بدول العالم‏‏ وتضع في اعتبارها مصالح الدول النامية والمتقدمة‏,‏ ومصالح مصدري السلع الغذائية

الأساسيةومستورديها‏ كما دعا إلى أن يتجاوز الحديث عن كيفية مواجهة أزمة الغذاء العالمي ـ

مسألة تقديم مساعدات الغذاء إلى الدول النامية ـ إلى قضايا أخري عديدة بما في ذلك فتح أسواق الدول المتقدمة أمام المنتجات الزراعية للدول النامية‏

مصدر البيان : موقع منظمة الفاو

عودة الى صفحة منظمات غير حكوميةعودة الى الصفحة الرئيسية

Copyright©Giza portal- www.giza.gov.eg