الرئيسية > باب المرأة
الجمعيات الأهلية المعنية بوضع المرأة
 

يرجع  الاهتمام بالجمعيات الأهلية في مصر إلى الدور التنموي الذي تقوم به لا سيما في ظل قدرتها على استشعار وتقدير حاجات المواطنين باعتبارها الأقرب إلى القاعدة الشعبية وتمتلك القدرة على تقديم الخدمات بطريقة أفضل وأدعى إلى رضاء المنتفعين بالإضافة إلى أنها تستطيع أن تدبر موارد جديدة وغير محدودة تضاف إلى ما ترصده الدولة للموازنات لتحقيق أهداف التنمية .

الجمعيات الأهلية وتاريخها في مصر :

يقصد بالجمعيات الأهلية تلك التجمعات المنظمة غير الهادفة للربح والتي تعمل في مجالات الرعاية الاجتماعية وتعتمد في تحويلها على تبرعات القطاع الخاص وأشخاص من المجتمع كما أنها قد تحصل على دعم الحكومة لمساعدتها في انجاز أهدافها غير السياسية .وتعود بدايات ظهور المنظمات الأهلية عموماً في مصر الي القرن التاسع عشر حيث نشأت أول جمعية أهلية في مصر عام 1821 باسم الجمعية اليونانية بالاسكندرية ثم توالي تأسيس الجمعيات الثقافية مثل جمعية مصر للبحث في تاريخ الحضارة المصرية عام 1859 وجمعية المعارف عام 1868 والجمعية الجغرافية عام 1875 وبعدها توالي تأسيس الجمعيات ذات الطابع الديني مثل الجمعية الخيرية الاسلامية عام 1878 وجمعية المساعي الخيرية القبطية عام 1881 ومع اعتراف دستور 1923 في مادته رقم 20 بحق المصريين في التجمع وتكوين جمعيات ازدهرت الجمعيات الأهلية حيث زاد عددها من 159 جمعية في الفترة ما بين عامي 1900و1924 الي 633 جمعية في الفترة من عام 1925 حتي 1944.

ومنذ منتصف السبعينات بدأت حركة انتعاش جديدة في المجتمع المدني عموماً والجمعيات الأهلية خصوصاً ، حيث بلغ عددها وفقاً للتقارير الرسمية لوزارة التأمينات والشئون الاجتماعية نحو 16660 جمعية وتضم نحو 3 ملايين عضو تعمل في مختلف المجالات الاجتماعية .

تلعب الجمعيات الأهلية دورا مهما في تمكين المرأة المصرية في المجالات المختلفة ، ويرجع ذلك  إلى وجود تلك الجمعيات بالقرب من أوساط النساء فضلا عن أنها تستطيع تدعيم الجهود الحكومية في هذا الشأن . 

دور الجمعيات الأهلية في تمكين المرأة في مجال التعليم :

- تنسيق جهود هذه الجمعيات مع المؤسسات الرسمية للقضاء علي الأمية بين النساء والفتيات.

- المساهمة في توعية المجتمع بخطورة التسرب من المدارس للفتيات والعمل علي اعادة المتسربات الي المدارس .

- تدريب وتأهيل المعلمين والمعلمات لاتباع اساليب تربوية متطورة أكثر حساسية واستجابة لاحتياجات الفتيات .

- توجيه الإنتباه إلى ضرورة ازالة الصور النمطية للمرأة في المناهج والكتب المدرسية .

- العمل مع المؤسسات الحكومية من أجل تضمين النوع الاجتماعي في برامج تدريب وتأهيل المعلمين .

- عمل برامج دراسية ودورات تعليمية خاصة للطالبات اللاتي يعانون من صعوبات في التعليم وذوي الإحتياجات الخاصة .

دور الجمعيات الأهلية في تمكين المرأة في مجال الصحة :

- توفير الخدمات الصحية خاصة خدمة الطوارئ المتنقلة وذلك لتخفيض نسب وفيات النساء والأطفال .

- المساهمة في تعزيز دور مراكز الرعاية الصحية الأولية التي تقوم بدور خط الدفاع الأول لصحة الأسرة .

- المشاركة في التوعية والتثقيف الصحي بانتظام وايلاء اهتمام خاص بالممارسات الضارة بصحة المرأة مثل التدخين والإدمان .

- العمل مع الجهات والمؤسسات البحثية على توفير المؤشرات لقياس صحة المرأة وتطوير قاعدة معلومات وبيانات حول صحة المرأة .

- الإهتمام بالمرأة المسنة ودورية اجراء الفحوصات عليها .

دور الجمعيات الأهلية في تمكين المرأة في مجال حقوق الانسان :

- محو الأمية القانونية للفتيات والمرأة من خلال التوعية المستمرة وعقد الندوات والمؤتمرات .

- إنشاء وتدعيم الشبكات المحلية والإتصال فيما بين المنظمات العاملة في مكافحة العنف ضد المرأة .

- وضع برامج واجراءات تهدف إلي التثقيف وزيادة الوعي في المجتمع بشأن أعمال العنف ضد المرأة .

- رعاية ضحايا العنف ، خاصة من البنات والنساء الواقع عليهن العنف ، وتقديم الخدمات الطبية والنفسية والقانونية لمساعدة النساء ضحايا العنف ، وتوفير المساعدة المناسبة لتمكينهن من إيجاد سبل الرزق والإندماج . 

دور الجمعيات الأهلية في تمكين المرأة في مجال الإعلام :

- المساهمة في دعم وتشجيع المبادرات الإعلامية الخاصة التي تعمل لصالح المرأة وتعزز حقوقها في وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة والمسموعة وكافة أشكال الإتصال .

- توجيه النظر للإعلاميين للتأكيد على تعزيز مكانة الأسرة والنسيج الاجتماعي السليم ، وإبراز الصور الإيجابية للمرأة ودورها في المشاركة في تنمية مجتمعها وكذلك عدم إستغلال المرأة وتشويه صورتها .

- المساهمة في تدريب المرأة لبناء كوادر إعلامية نسائية وتعزيز قدراتها لتحقيق مشاركة أوسع للمرأة في وضع السياسات الإعلامية والمشاركة في مراكز صنع القرار في المؤسسات الإعلامية .

دور الجمعيات الأهلية في تمكين المرأة في مجال رعاية الطفلة والفتاة :

- وضع إستراتيجيات موجهة لمؤسسات التنشئة المختلفة ( الأسرة والمدرسة والإعلام وغيرها ) من أجل القضاء علي التمييز ضد الطفلة وتغيير الصور النمطية للمرأة في المناهج والكتب المدرسية .

- العمل على حماية الأطفال ومنع إستغلالهم في العمل ، وتنفيذ بنود الاتفاقيات الدولية المصادق عليها في هذا الشأن .

- إعداد حملات إعلامية للقضاء على الممارسات الضارة بالطفلة الأنثى ومن بينها الزواج المبكر والختان والتنشئة الاجتماعية التي تحد من تنمية الطفلة بصورة متكاملة .

- نشر الوعي في المناطق الريفية بأهمية مشاركة المرأة المجتمعية .

دور الجمعيات الأهلية في تمكين المرأة سياسياً :

- تشجيع عضوية المرأة  في الجمعيات الأهلية وكذلك رئاستها لمجلس الإدارة ورئاسة اللجان النوعية والتعبير وبصدق عن الاحتياجات الأساسية للمرأة .

- بناء صف ثان وثالث من الكوادر النسائية واعدادهن وتدريبهن حتي لا يستأثر سواء الرجال أو نساء الصف الأول باتخاذ القرارات .

- الإهتمام باستقطاب القيادات الطبيعية داخل المجتمعات المحلية .

- تنمية المهارات القيادية لدي المرأة .

نماذج من الجمعيات الأهلية التي تهتم بالمرأة :

جمعية الرعاية المتكاملة :

تأسست الجمعية عام 1977،  و كان الغرض من تأسيسها القيام بتشييد المكتبات كمنارة ثقافية في الأحياء الفقيرة إيماناً بأن المدخل الطبيعي لتطوير المجتمع يبدأ بتثقيف الطفل و الأسرة.

بدأت الجمعية نشاطها من خلال تطوير بعض المكتبات المدرسية في أحياء مختلفة. وتحولت هذه المرحلة من المشروع إلى نموذج للعمل الاجتماعي الذي أكد رغبة أبناء تلك الأحياء في الارتقاء بمجتمعهم.. و أن رسالة الجمعية أصبح لها صدى حقيقي في المجتمع منذ البدايات الأولى .

و كان من الطبيعي أن نطمح إلى خدمة قطاع أكبر من المجتمع و أن نقوم بتأسـيس مكتبات عامة للأطفال، وبالفعل تأسست أول مكتبة عام 1985 وتلاها بعد ذلك تأسيس باقي مكتبات الطفل.

ولقد ولد جيل من صغار المثقفين بمكتبات الطفل... مما دعا إلى إنشاء مكتبات لهؤلاء الأطفال الذين بدأوا رحلتهم في عالم المعرفة مع الجمعية .

وبالفعل تم إنشاء مكتبات للكبار بأحياء مختلفة بالإضافة إلى ما ساهمت به الجمعية في تأسيس مكتبة مبارك العامة كنموذج للمكتبات العامة .

أهداف انشاء جمعية الرعاية المتكاملة :

- تنمية عادة القراءة لدى الأطفال .

- تطوير الخدمات المقدمة في مكتبات الطفل والكبار .

- حث الأنظمة المدرسية الحكومية منها والخاصة على إعادة تنشيط المكتبات المدرسية والتوسع فيها .

- المشاركة في النهوض بأدب الطفل في مصر .

- إحداث التكامل بين الخدمات التربوية والصحية والاجتماعية والثقافية والرياضية المتاحة للطفل والأسرة .

- العمل على تطبيق برامج لمحو الأمية وتطويرها وفقاً لأحدث النظم التربوية الحديثة في هذا المجال .

- استخدام الأسس العلمية الحديثة في توفير الرعاية المتكاملة للأطفال ذوى الاحتياجات الخاصة ، وتوجيه أسرته على نحو يساعدها على تقديم خدماتها له.

- المساهمة بخدمات لتنمية المجتمعات المحلية .

الخدمات الثقافية والتعليمية التى تقدمها الجمعية :

( المكتبات العامة - مكتبة الطفل - المكتبة المتنقلة - المكتبات المحمولة - مهرجان القراءة للجميع - المركز الثقافى بمصر الجديدة - المجلس المصرى لكتب الأطفال )

المركز المصري لحقوق المرأة :

أنشئ المركز المصري لحقوق المرأة كمنظمة مدنية لا تهدف إلي الربح .

 ويُعد المركز المصري لحقوق المرأة هيئة مستقلة غير حكومية و غير حزبية و هو مهتم بالأساس بدعم و مساندة المرأة المصرية فى نضالها من أجل حصولها على حقوقها كاملة و تحقيق المساواة بينها وبين الرجل, و يعمل المركز المصري لحقوق المرأة على التصدى لكافة أشكال التميز ضد المرأة و حفز السلطات التشريعية على إعادة النظر فى كافة التشريعات التى تتعارض مع الدستور المصرى و الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بحقوق المرأة و فى مقدمتها الاتفاقية الدولية لإلغاء كافة أشكال التميز ضد المرأة .

و يكتسب نشاط المركز أهميته من أنه من المراكز القليلة التى تعنى بدعم الحقوق المدنية و السياسية للمرأة بجانب الخدمات القانونية الأساسية و التى تقدم للنساء الغير قادرات فضلاً عن برامج إعداد قيادات نسائية و يمتد نشاطه إلى كافة أنحاء الجمهورية.

أهداف المركز المصري لحقوق المرأة

- تنمية حق المرأة في المشاركة في الحياة السياسية وعلي وجه الخصوص حق الانتخاب و الترشيح ، وفي هذا الصدد يسعي المركز لمساعدة النساء علي القيد في جداول الانتخاب وممارسة حق التصويت ونقل الخبرات الضرورية للمرشحات لخوض المعركة الانتخابية.

- تقديم المساعدة القانونية للنساء وذلك برفع الدعاوى القضائية لهن واستصدار الأحكام وتنفيذها وبوجه خاص للنساء اللاتي لا يستطعن مواجهة تكاليف التقاضي  للدفاع  عنهن، وكذلك تقديم الاستشارات القانونية لهن.

- رصد الانتهاكات والاعتداءات الواقعة علي النساء سواء من قبل أفراد أو هيئات حكومية أو جماعات غير حكومية وإعداد التقارير عنها وإعلانها.

- رصد القوانين و التشريعات التي تقيد حقوق المرأة وتتناقض مع الدستور و المواثيق الدولية وعقد حلقات النقاش وورش العمل حولها لوضع التصورات لمواجهتها و العمل علي تعديلها. 

جمعية نهوض وتنمية المرأة 

تأسست عام 1987 ومسجلة برقم 3528 لعام 1987 , وهي أول جمعية نسائية تستهدف النساء اللاتي تعولن اسرهن في  مصر  وأول جمعية تقدم الخدمات القانونية الخاصة بالأوراق الرسمية في مصر مثل استخراج البطاقة الشخصية , وتقدم الجمعية خدماتها للمرأة محدودة الدخل التي تعيش في المناطق الشعبية والعشوائية وتستهدف المرأة المسئولة عن إعالة أسرتها  . 

مركز قضايا المرأة المصرية

أنشيء عام 1995 كشركة مدنية غير هادفة للربح وفقا للقانون المدنى بهدف مساندة ودعم قضايا المرأة ومشكلاتها من كافة النواحي المتعلقة بالقانون وباستخدام كافة الآليات والإعلانات والمواثيق الدولية ومواد الدستور المصري في ظل واقع من العادات والتقاليد التى تضعف فرص المجتمع من الاستفادة من دور المرأة وهو يسعى للتقدم والرقى .

ملتقى الهيئات لتنمية المرأة

في نهاية عام 1994 اجتمع ممثلو عدد من المنظمات الأهلية المصرية لصياغة احتياجاتها في ورشة عمل التقى فيها أكثر من 22 منظمة أجمعوا على أهمية وحاجة العمل النسائي في مصر لكافة أشكال التعاون فيما بينها ، وذلك لتكوين قوة ضغط محسوسة الأثر في قضايا المرأة عن طريق تقوية ودعم الكفاءات وتنمية قدرات المشاركين والمستهدفين لتطوير أدواتهم في تنمية المجتمع متخذين من الالتزام بالاتفاقية الدولية لإلغاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة كأساس فكري لعملهم المشترك وكحد أدنى للمبادئ التي تجمع بين المنظمات المشاركة في الملتقى .

وفي نوفمبر عام 1996 ، بدأ العمل بملتقى الهيئات لتنمية المرأة كمنظمة أهلية مشهرة وكشركة مدنية غير هادفة للربح بمشاركة أحدى عشرة منظمة أهلية شكلوا مجلس الأمناء  ، تعمل في ضوء الاتفاقية الدولية لإلغاء جميع أشكال التمييز ضد المرأة كمرجعية لها ، وخاصة المنظمات العاملة مع النساء بهدف رفع كفاءتها لتحقيق أهدافها وغاياتها التنموية وذلك من خلال أنشطة الملتقى الآتية :

أولاً : التــــدريب :

يخدم أعضاء المنظمات الأهلية المشاركة وكذلك المنظمات العاملة في مجال تنمية المرأة في القاهرة والأقاليم

ثانياً : التوثيــــق :

يستهدف مد المنظمات والأفراد بالمعلومات والبيانات والحقائق المرتبطة بقضايا المرأة من خلال المكتبة والأرشيف ومركز المعلومات .

ثالثاً : الإعـــــلام :

يساهم في رفع وعي النساء والرجال بقضايا المرأة ودعم عمل المنظمات الأهلية في عملها في الفئات المختلفة للنساء .

رابعاً : اللجنة القانونية :

تعمل على التوعية القانونية بحقوق النساء ، ومتابعة القوانين التي تميز ضد المرأة بالبحث والدراسة وصياغة مشروعات قوانين بديلة تتوافق مع بنود الاتفاقية الدولية لإلغاء كل أشكال التمييز ضد المرأة في محاولة للوصول إلى الجهات التشريعية .

خامساً : لجنة الحملة ضد الفقر والعنف :

تواصل تطوير مطالب النساء والمجتمع المصري للقضاء على الفقر والعنف ضد المرأة ، وتعمل ضمن الحملة العالمية التي توجه مطالبها للأمين العام للأمم المتحدة ، وتنشر الوعي بالوثائق التي أصدرتها نساء العالم حول الفقر والعنف . 

 

 

 
 
عوده الى صفحة باب المراه

Copyright©Giza portal- www.giza.gov.eg